الاعضاء الحالين للمجلس الاعضاء السابقون للمجلس

السيد حجاب

الشاعر السيد حجاب

عضو لشخصه

من 03 أغسطس 2014 الى 25 يناير 2017

السيد أحمد محمد حجاب

 

شاعر عامية مصرى عرف بكتابة أشعاره باللهجة العامية المصرية للكثير من الأعمال الدرامية والتليفزيونية المصرية.

 

مولده ودراسته:

ولد سيد حجاب بمدينة المطرية، بمحافظة الدقهلية فى 23 سبتمبر 1940 التحق بقسم العمارة بكلية هندسة جامعة الإسكندرية عام 1956، ثم انتقل إلى جامعة القاهرة لدراسة هندسة التعدين عام 1958.

 

بداياته الشعرية:

كان والد سيد حجاب بمثابة المعلم الأول له فى الشعر، فقد كان يشاهده فى جلسات المصطبة الشعرية حول الموقد فى ليالى الشتاء الباردة وهو يلقى الشعر للصيادين فى مباراة يلقى فيها كل صياد ما عنده فكان يدون كل ما يقوله الصيادون ويحاول محاكاتهم وكان يخفى عن والده حتى أطلعه على أول قصيدة كتبها عن شهيد باسم "نبيل منصور" فشجعه والده على المضى قدما فى هذا الاتجاه حتى دخل المدرسة وصادق المعلم الثانى شحاته سليم نصر مدرس الرسم والمشرف على النشاط الرياضى والذى علمه كيف يكتب عن مشاعر الناس فى قريته.

وقد كان لنشأة سيد حجاب فى مدينة المطرية بالدقهلية - وهى مدينة صيادين صغيرة على ضفاف بحيرة المنزلة ـ تأثير كبير فى شعره، وبدا ذلك واضحا منذ ديوانه الأول "صياد وجنيه".

وفى إحدى ندوات القاهرة التقى حجاب والشاعر عبد الرحمن الأبنودى، ونشأت بينهما صداقة بعد هذا اللقاء، ثم تعرف إلى أستاذه الثالث صلاح جاهين الذى تنبأ له بأنه سيكون صوتا مؤثرا فى الحركة الشعرية.

وفى منتصف الستينات من القرن الماضى احتفى المثقفون بأول ديوان له "صياد وجنية"، وبعده انتقل إلى الناس عبر الأثير من خلال مجموعة البرامج الإذاعية الشعرية "بعد التحية والسلام" و"عمار يا مصر" و"أوركسترا"، وقد كان الأبنودى يقدم معه البرنامج الأول بالتناوب، كل منهما يقدمه 15 يوما وبعد فترة انفصلا وبدأ كل منهما يقدم برنامجا منفصلا. كما شارك سيد حجاب فى الندوات والأمسيات الشعرية والأعمال التليفزيونية والسينمائية فى محاولة للوصول للجمهور، وقدمه جاهين لكرم مطاوع ليكتب له مسرحية "حدث فى أكتوبر".

 

كتابته للأغنية:

وعندما دخل الشاعر سيد حجاب مجال الأغنية غنى له كل من عفاف راضى وعبد المنعم مدبولى وصفاء أبو السعود، ثم كتب أغانى لفريق الأصدقاء فى ألبومها، ثم أتبعه بألبومين هما "أطفال أطفال" و"سوسة".

بعدها لحن له بليغ حمدى أغنيات لعلى الحجار وسميرة سعيد وعفاف راضى، وقدم معه الحجار "تجيش نعيش" وكتب لمحمد منير فى بداياته أغنية "آه يا بلاد يا غريبة" فى أول ألبوم له، ثم أربع أغنيات فى ألبومه الثاني، ثم كتب أشعار العديد من الفوازير لشريهان وغيرها بجانب العديد من تترات المسلسلات التى عرض بعضها فى رمضان.

شارك حجاب فى إصدار مجلة "جاليرى 68" ونشر بها بعض الدراسات والأشعار.

كتابته للأطفال: كتب للأطفال فى مجلتى سمير وميكى فى الفترة من 1964 إلى 1967.

اشتغاله بالسياسة: لم يبتعد حجاب عن السياسة فالتحق منذ شبابه بأشبال الدعاة مع الإخوان المسلمين ثم انضم إلى حزب مصر الفتاة، واعتقل خمسة أشهر فى عهد جمال عبد الناصر.

 

من إصداراته الشعرية:

- صياد وجنية، دار ابن عروس، القاهرة 1964.

- الأعمال الشعرية الكاملة، الجزء الأول، دار الفكر، القاهرة 1986.

- مختارات سيد حجاب، مكتبة الأسرة، هيئة الكتاب 2005.

 

من أعماله المسجلة إذاعيًا وتلفزيونيًا

هذه بعض من أعمال سيد حجاب:

- قصيدة الطوفان.

- قصيدة سلوا قلبى. قصيدة سلوا قلبى

- قصيدة السلم والكرسى. قصيدة السلم والكرسى

- قصيدة زى الهوا.

- شارة مسلسل أرابيسك.

- شارة مسلسل العائلة.

- شارة مسلسل المرسى والبحار.

- شارة مسلسل الأيام.

- شارة مسلسل عصفور النار.

- شارة مسلسل وقال البحر.

- شارة مسلسل البحار مندى.

- شارة مسلسل الوسية.

- شارة مسلسل أميرة فى عابدين.

- شارة مسلسل بوابة الحلوانى.

- شارة مسلسل ليالى الحلمية.

- شارة مسلسل المال والبنون، الأداء على الحجار وحنان ماضى.

- شارة مسلسل "كناريا وشركاه"، الأداء للفنان على الحجار.

- شارة مسلسل شرف فتح الباب، الأداء للفنان مدحت صالح.

 

الجوائز:

- حصل حجاب على جائزة كفافيس الدولية عن مجمل أعماله.

- جائزة الدولة التقديرية فى الآداب بالمجلس الأعلى للثقافة 2012.


جمال الغيطانى

الأديب المصري جمال الغيطانى

عضو لمركزه : مقرر لجنة الشعر والادب

من 07 فبراير 2014 الى 18 سبتمبر 2014

روائي وصحفي مصري ورئيس تحرير صحيفة أخبار الأدب المصرية

جمال أحمد الغيطانى على (9 مايو 1945 - 18 أكتوبر 2015) هو روائي وصحفي مصري ورئيس تحرير صحيفة أخبار الأدب المصرية. صاحب مشروع روائي فريد استلهم فيه التراث المصري ليخلق عالمًا روائيًا عجيبًا يعد اليوم من أكثر التجارب الروائية نضجًا وقد لعب تأثره بصديقه وأستاذه الكاتب نجيب محفوظ دورا أساسيًا لبلوغه هذه المرحلة مع اطلاعه الموسوعي على الأدب القديم وساهم في إحياء الكثير من النصوص العربية المنسية وإعادة اكتشاف الأدب العربي القديم بنظرة معاصرة جادة.
انفتحت تجربته الفنية في السنوات الأخيرة على العمل التلفزيوني مع المحافظة على نفس الملامح التي نجدها في الرواية ،إذ كشف النقاب عن عالم آخر يعيش بيننا من المعمار والناس. يعتبر الغيطاني من أكثر الكتاب العرب شهرة على شبكة الانترنت إذ أن أغلب رواياته ومجموعاته القصصية متوفرة في نسخات رقمية يسهل تبادلها أضافت بعدا جديدا لهذا الكاتب الذي جمع بين الأصالة العميقة والحداثة الواعية.


عصام الأمير إسماعيل خليل

الأستاذ عصام الأمير إسماعيل خليل

عضو لمركزه : رئيس مجلس الأمناء باتحاد الاذاعة والتليفزيون

من 01 ديسمبر 2015 الى 22 أبريل 2016


فاروق شوشة

الأستاذ فاروق شوشة

عضو لشخصه

من 15 أغسطس 2012 الى 14 أكتوبر 2016

فاروق محمد شوشة

 

 

 

شاعر مصرى. ولد 17 فبراير 1936 بقرية الشعراء بمحافظة دمياط. حفظ القرآن، وأتم دراسته فى دمياط. وتخرج فى كلية دار العلوم 1956، وفى كلية التربية جامعة عين شمس 1957.
عمل مدرسًا 1957، والتحق بالإذاعة عام 1958، وتدرج فى وظائفها حتى أصبح رئيسًا لها 1994 ويعمل أستاذًا للأدب العربى بالجامعة الأمريكية بالقاهرة.
أهم برامجه الإذاعية: لغتنا الجميلة، منذ عام 1967، والتلفزيونية: (أمسية ثقافية) منذ عام 1977. عضو مجمع اللغة العربية فى مصر. رئيس لجنتى النصوص بالإذاعة والتلفزيون، وعضو لجنة الشعر بالمجلس الأعلى للثقافة، ورئيس لجنة المؤلفين والملحنين. شارك فى مهرجانات الشعر العربية والدولية.

 

دواوينه الشعرية:

  • إلى مسافرة 1966.
  • العيون المحترقة 1972.
  • لؤلؤة فى القلب 1973.
  • فى انتظار ما لا يجىء 1979.
  • الدائرة المحكمة 1983.
  • الأعمال الشعرية 1985. لغة من دم العاشقين 1986.
  • يقول الدم العربى 1988.
  • هئت لك 1992.
  • سيدة الماء 1994.
  • وقت لاقتناص الوقت 1997.
  • حبيبة والقمر (شعر للأطفال) 1998.
  • وجه أبنوسى 2000.
  • الجميلة تنزل إلى النهر 2002.

 

 

مؤلفاته منها:

  • لغتنا الجميلة عام 1967.
  • أحلى 20 قصيدة حب فى الشعر العربى.
  • أحلى 20 قصيدة فى الحب الإلهى.
  • العلاج بالشعر.
  • لغتنا الجميلة ومشكلات المعاصرة.
  • مواجهة ثقافية.
  • عذابات العمر الجميل (سيرة شعرية).

 

الجوائز التى حصل عليها:

  • جائزة الدولة فى الشعر عام 1986.
  • جائزة محمد حسن الفقى عام 1994.
  • جائزة الدولة التقديرية فى الآداب عام 1997.
  • حصل على جائزة كفافيس العالمية عام 1991.

مصطفى العبادى

الدكتور مصطفى العبادى

عضو لشخصه

من 17 أغسطس 1998 الى 15 فبراير 2017

مصطفى عبد الحميد العبادى

مصطفى العبادى من مواليد الإسكندرية 10 من أكتوبر 1928، ونشأ فى بيت عريق من بيوت العلم، فوالده عبدالحميد العبادى عميد كلية الآداب الأسبق.

  

المؤهلات العلمية

حصل على ليسانس الآداب من قسم التاريخ جامعة الإسكندرية عام 1951 وحصل على درجة دكتوراة الفلسفة فى الحضارة اليونانية والرومانية من جامعة كمبريدج عام 1961 . تدرج فى وظائف هيئة التدريس إلى أن حصل على درجة الأستاذية عام 1972، وتولى منصبى رئيس القسم عام 1972 ووكيل كلية الآداب لشئون الطلاب فى الفترة من 1976 – 1979

الهيئات التى ينتمى إليها:

  • عضو بالمجمع العلمى المصرى ورئيس جمعية الآثار بالإسكندرية
  • عضو الهيئة الدولية البردية ومركزهابروكسل ببلجيكا
  • عضو بالجمعية الأمريكية للدراسات البردية بنيويورك
  • عضو مراقب بالمجلس الدولى للدراسات الفلسفية والإنسانية
  • عضو مجلس إدارة الجمعية المصرية للدراسات التاريخية (1977– 1979)
  • عضو بالجمعية المصرية للآثار القبطية .
  • عضو اللجان التحضيرية لمشروع إحياء مكتبة الإسكندرية القديمة
  • عضو اللجنة القومية لإحياء مكتبة الإسكندرية القديمة
  • عضو اللجنة العليا للتاريخ والآثار بالمجلس الأعلى للثقافة
  • عضو اللجنة الدائمة للآثار.

من مؤلفاته:

كتاب المرجعية، كتاب مكتبة الإسكندرية القديمة والذى نشرته مكتبة الأنجلو عام 1977 وأهداه إلى روح والده الأستاذ عبد الحميد العبادى . ومن قراءة هذا الكتاب يتضح مقدار الحيوية والنشاط التى عرفتها الإسكندرية القديمة فى مجالات الفكر والثقافة والعلم، كما ألف كتابًا عنوانه مصر من الإسكندر الأكبر حتى الفتح العربى ، وكتاب آخر عنوانه :Alexandria of Library Ancient the of fate and life وطبعته اليونسكو وتُرجم إلى اللغات الفرنسية والألمانية والأسبانية كما طبع أيضًا باللغة العربية . بالإضافة إلى مصر والإمبراطورين الربوتان وترجمة القاهرة مدينة الفن والتجارة – تأليف جاستون فيبت ومؤلفات أخرى بحثية ونشر للوثائق البردية بخلاف المشاركة فى العديد من المؤتمرات المصرية والدولية .

وقد حصل على جائزة الدولة التقديرية فى العلوم الاجتماعية لعام 1998

فاز يوم الاثنين 26  من أغسطس 2013 بجائزة النيل للعلوم الاجتماعية.

حصل على جائزة كفافى فى الدراسات اليونانية عام 1997